القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

التزييف العميق - Deep Fake



التزييف العميق - Deep Fake

- منذ فترة انتشر فيديو على منصات السوشيال ميديا للممثل بيل هايدر يظهر قدرته العجيبة على تغيير ملامحه لتشبه العديد من الممثلين بدقة عالية جدا . و انتشر الفيديو لدرجة ان العديد من المشاهير خدعوا به و نشروه على حساباتهم، دون علم ان ذلك الفيديو مجرد خدعة تم انتاجه باستخدام تقنية التزييف العميق (Deep Fake).

- وبعد اكتشاف الحقيقة اتضح ان هذا الفيديو مأخوذ من احد قنوات اليوتيوب التى تنشر مقاطع فيديو باستخدام هذه التقنية ولو تعمقت في البحث في هذه القناة ستجد الكثير من مقاطع الفيديو التى يتم فيها استبدال الوجوه بوجوه اشخاص اخرين، في احد المقاطع تم استبدال وجه الممثل جاك نيكلسون في فيلم الرعب الشهير The Shining بوجه الممثل جيم كاري، وان لم تكن قد شاهد الفيلم و تعرف ان جاك نيكلسون هو بطل الفيلم لظننت وتيقنت ان بطل الفيلم هو جيم كارى.

- تعتبر تقنية Deep Fake من التقنيات الحديثة التى تجعلنا نفكر الف مرة قبل تصديق اى فيديو، ففى احد المرات تم إنتاج فيديو استخدم فيه وجه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لإطلاق تصريحات كاذبة، وكان يهدف من هذا الفيديو توعية الناس بمخاطر الأخبار الكاذبة المدعومة بتقنيات تسهل صناعة الكذب بطريقة احترافية.

- في الأيام الماضية أطلقت شركة Momo الصينية تطبيق Zao الذي أحدث ضجة في شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام، رغم توفره في السوق الصينية فقط.
يقوم تطبيق Zao بأخذ صور لك من جميع الزوايا، وخلال ثوانٍ سيقوم باستبدال أوجه الممثلين في العديد من الأفلام والمسلسلات الشهيرة، مثل فيلم افاتار ومسلسل لعبة العروش، و وضعك بدلاً منهم، لتجد نفسك في مسلسل لعبة العروش بدل من جون سنو.

- ولأن الناتج النهائي مضحك ومسلي، فقد قام ملايين المستخدمين الصينيين بمشاركتها مع أصدقائهم، ولكن يبدو أن شبكة WeChat التي تعتبر منافساً لـ Momo قد شعرت بالغيرة من شعبية التطبيق لدرجة أنها حظرت مشاركة مقاطعه عبر تطبيقها بحجة أنه يعتبر تهديد للأمن.

- وقد أثارت السرعة والدقة التي يعمل بها تطبيق Zao قلق الكثيرين لتطورات لتقنية Deep Fake، فالمعروف أن الذكاء الاصطناعي يحتاج إلى بيانات كثيرة، كما أنه يحتاج إلى وقت طويل لتدريب وتحسين الذكاء الاصطناعي كي تزيد دقة التركيب، ولكن أحد المستخدمين قال أن التطبيق احتاج إلى 8 ثوان فقط من أجل إنتاج مقطع فيديو من بطولته في العديد من أدوار ليوناردو دي كابريو، ومع أن النتائج لم تكن دقيقة بنسبة 100% إلا أنها تعتبر خطوة كبيرة وخطيرة في عالم الDeep Fake.

خلف الكواليس

- لا يقوم التطبيق Zao بمعالجة الفيديو على الهاتف بل يقوم بإرسال البيانات إلى مزودات الشركة التي تعالج الفيديو، وهنا نبدأ التساؤل.
- فنحن لا نعرف ما يحدث، وكيف يتم صياغة الفيديو؟ كما أن الشركة تسمح لك باختيار مشاهد معينة فقط لتضعك فيها، فذلك قد يعني أن الذكاء الاصطناعي للشركة محدود وغير قادر على التعامل مع جميع المشاهد (في الوقت الحالي)، وقد يشهد تطورات كبيرة في المستقبل.

- قد تفسر هذه التوقعات السرعة التي يعمل بها Zao ولكنها لا تقلل من قدراته، فكلما تم تدريب الذكاء الاصطناعي كلما ذات امكانياته وقدراته على التعديل على اى مشاهد، وهو ما يجعلنا أقرب لعصر الفوضى المعلوماتية، فتخيل معي أن تعمل جهات ذات أهداف شريرة على نظام يشبه Zao ولكن بامكانيات وميزانية أكبر بكثير؟

مخاوف واستعداد

- الخوف من هذه التقنية هو ان يتم استخدامها في اثارة الفوضى، مما جعل بعض الحكومات تستعد لذلك، ففي الولايات المتحدة قام قدم أحد أعضاء الكونجرس مقترح قانون تجريم هذه التقنية، كما أن وزراة الدفاع الأميركية قامت بتطوير نظام يساعدهم على تحليل الفيديو لتعرف إذا كان حقيقياً أم لا، ومن اكبر الاستعدادات لمحاربة هذه التقنية قامت شركة هولندية باسم Deeptrace العمل على تقنيات لمحاربة ومكافحة التزييف العميق.

- سيشكل الزيف العميق جزءاً كبيرا من المشاكل القادمة التي يجب التعامل معها، وكما عانينا من مشاكل الفوتوشوب في السنين الماضية، سوف نعاني أكثر من التزييف العميق، و قد نصل الى درجة فقدان القدرة على تمييز الحقيقة من الزيف.
من يعرف ما الذى سيحدث في المستقبل من جراء هذه التقنية او كيفية محاربتها، فالمستقبل لايبشر بخير.

* يسعدنى تلقي تعليقاتكم وارائكم في هذا الموضوع، وان كان لديك سؤال او استفسار اتصل بنا.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوي الموضوع