القائمة الرئيسية

الصفحات

هل يبيح فيروس الكرورنا الإفطار في شهر رمضان.


هل يبيح فيروس الكرورنا الإفطار في شهر رمضان؟

- في ظل الأزمة الراهنة وتزايد المخاوف من تفشي فيروس كورونا، وتجاوز عدد الذين أصابهم الفيروس حاجز المليون مصاب حول العالم، وكثرت التحذيرات على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الصوم في شهر رمضان والامتناع عن شرب الماء، قد يساهم في تجفيف الحلق، حيث يبلغ عدد ساعات الصوم في شهر رمضان بمصر قرابة 15 ساعة يومياً، فيما تراوح في البلدان الأخرى ما بين 11 و20 ساعة في بعض البلدان التي تقصر فيها ساعات الليل ويطول النهار، مما يساعد على سرعة إنتقال الفيروس إلى الرئتين.
- وقد تزايد التساؤلات عن جواز الإفطار في شهر رمضان المبارك بسبب ما تداولته بعض الصفحات من أخبار تفيد بأن دار الإفتاء المصرية أعلنت منع صيام رمضان بسبب انتشار فيروس كورونا؛ بسبب الخوف من جفاف الحلق الذي يزيد من إحتمالية الإصابة بفيروس كورونا، فما حقيقة هذه التساؤلات، وما رد دار الإفتاء المصرية على ذلك.

دار الإفتاء المصرية.

- نفت دار الإفتاء المصرية إصدارها فتوى بجواز عدم صيام شهر رمضان، وسط انتشار فيروس كورونا المستجد، وقالت الدار أنها لم تنشر أي فتوى متعلقة بصوم رمضان هذا العام في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد وما يشاع على صفحات السوشيال ميديا غير صحيح، متضرعة و داعية "اللهم بلغنا رمضان وقد كشفت عنا ما نحن فيه"، وإختتمت دار الإفتاء المصرية بيانها بالتأكيد أنها ستعلن عن أي تفاصيل خاصة بأي فتاوى جديدة في هذا الشأن عبر الصفحة الرسمية.

رأى الأزهر الشريف.

- وقال مركز الازهر العالمى للفتوى الالكترونية بإنه لا يجوز للمسلم أن يفطر رمضان إلا إذا قرر الأطباء وثبت علمياً وطبياً أن الصيام سيجعله عرضة للإصابة والهلاك بفيروس كورونا، وهو أمر لم يثبت علمياً حتى هذه اللحظة.

رد منظمة الصحة العالمية.

- وفي هذا السياق قالت منظمة الصحة العالمية أن شرب الماء يحافظ على مستوى الرطوبة في الجسم مما يحفظ الصحة العامة، ولكن لا يقي شرب الماء من العدوى بمرض كوفيد 19.
- وعلى ذلك فلا يجوز للمسلمين الإفطار في رمضان إلا إذا ثبت علميًّا أنَّ لعدم شرب الماء تأثيرًا صحيًّا على الصائمين؛ كإجراء وقائي لهم من الإصابة بهذا المرض بالإفطار في رمضان.
- إن الصيام يخلّص الجسم من السموم فتزداد صحة ومناعة الإنسان، والمناعة نعمة ربانية أنعم الله بها الإنسان ما يجعله منيعاً محصناً ضد الأمراض.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

العناوين الرئيسية